رقم الفتوى / 894  
نوع الفتوى / منوعات
  كيفية التصرف بالأمانة بعد موت صاحبها
السؤال /
شخص أعطاني عقدًا، وطلب مني أن أبقيه أمانة عندي، وفي اليوم نفسه انتحر، فماذا أفعل؟  
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه؛ فينبغي للمسلم أن يحرص على الأمانة، ويؤديها إلى أصحابها، فالله تعالى يقول: ﴿إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا﴾[ النساء: 58]، وفي حال موت صاحب الأمانة فإنها تؤدى إلى ورثته، إذ الأمانة تعد جزءًا من التركة.
وتجدر الإشارة إلى أن الانتحار جرم عظيم، والله تعالى يقول: ﴿...وَلا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا * وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ عُدْوَانًا وَظُلْمًا فَسَوْفَ نُصْلِيهِ نَارًا وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا﴾ [النساء: 29-30]، وقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: « مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا، عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» [صحيح البخاري، كتاب الأدب، باب ما ينهى من السباب واللعن]، وقال رسول الله، صلى الله عليه وسلم: « وَمَنْ شَرِبَ سَمًّا؛ فَقَتَلَ نَفْسَهُ، فَهُوَ يَتَحَسَّاهُ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدًا مُخَلَّدًا فِيهَا أَبَدًا» [ صحيح مسلم، كتاب الإيمان، باب غلظ تحريم قتل الإنسان نفسه، وأن من قتل نفسه بشيء عذب به في النار، وأنه لا يدخل الجنة إلا نفس مسلمة].
وعليه؛ فينبغي للسائل الكريم أن يعطي هذا العقد لورثة المتوفى، والله تعالى أعلم.
 

المفتي / الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس