رقم الفتوى / 913  
نوع الفتوى / فقه المعاملات
  مقدار ما يتم تقاضيه على الإجارة والشراكة
السؤال /
أعمل في مجال صنع برامج الكمبيوتر وتطبيقات الهواتف، وأحيانًا أقوم بتصميم وإعداد البرنامج بنفسي، وأحيانًا أوكل عملية تصميمه لشخص آخر، مقابل حصة من المبلغ الذي تقاضيته، وقد جاءني زبون يطلب مني أن أصمم له برنامجًا، ونتشارك فيه مقابل نصف الأرباح، بحيث يدفع تكلفة المشروع، وأقوم أنا ببرمجته، وإدارته، والإشراف عليه بعد الانتهاء منه، وفي الحالات العادية أتقاضى مبلغ 10 آلاف ريال على برمجة برنامج كهذا، فهل أعد هذا المبلغ تكلفة المشروع التي سيتكفل بها الزبون؟
وقد أشكل عليّ هذا الأمر لأنني في هذه الحالة إذا خسر المشروع لن تلحق بي خسارة، وإنما تلحق بصاحب البرنامج، أما إن ربح، فأكون قد ربحت من تصميم البرنامج، وربحت من تشغيله.
 
الجواب /

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق سيدنا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد؛

  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
 

بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه؛فعقود الشراكة تبنى على تقاسم الربح بنسبة محددة بين الشركاء، قال ابن قدامة، رحمه الله: " وَالرِّبْحُ عَلَى مَا اصْطَلَحَا عَلَيْهِ" [ المغني: 5/ 23].
والخسارة تكون كذلك بالنسبة التي اتفق الشركاء عليها، قال ابن قدامة، رحمه الله: " وَالْوَضِيعَةُ عَلَى قَدْرِ الْمَالِ: يَعْنِي الْخُسْرَانَ فِي الشَّرِكَةِ عَلَى كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا بِقَدْرِ مَالِهِ، فَإِنْ كَانَ مَالُهُمَا مُتَسَاوِيًا فِي الْقَدْرِ، فَالْخُسْرَانُ بَيْنَهُمَا نِصْفَيْنِ، وَإِنْ كَانَ أَثْلَاثًا، فَالْوَضِيعَةُ أَثْلَاثًا، لَا نَعْلَمُ فِي هَذَا خِلَافًا بَيْنَ أَهْلِ الْعِلْمِ" [المغني: 5/ 27- 28].
وفي عقود أو شركات المضاربة التي يكون فيها شريك بجهده وآخر بماله، فلا تلحق الخسارة المالية بالشريك بجهده؛ لأنه ليس شريكًا في رأس المال، وإنما تكون خسارته من حيث ضياع جهده الذي بذله.
وبالنسبة إلى العقد الموصوف في سؤالك؛ فننصحكما بإجراء عقدين منفصلين، أحدهما إجارة على إنشاء البرنامج المذكور، والثاني شراكة مقابل تشغيل وإدارة البرنامج، لأنه بالصورة الموصوفة أعلاه يكتنفه خلل من حيث الجمع بين الإجارة والشركة في عقد واحد، مما يؤدي إلى تقاضي الشريك ربحًا ثابتًا، مقداره 10 آلاف ريال، لا نسبة معلومة من الربح، والله تعالى أعلم.
 

المفتي / الشيخ محمد أحمد حسين 
 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس