.::::: أخبار :::::.

حكم احتساب يومي العمل المقتطعين لصالح صندوق وقفة عز من الزكاة

تاريخ النشر 2020-05-04

السؤال: أنا موظف حكومي، وستقتطع الحكومةأجرة يومي عمل من راتبي لصالح صندوق وقفة عز، الذي تم إنشاؤه بسبب وباء كورونا، فهل يجوز أن أعتبر الأموال المقتطعة جزءًا من زكاة مالي؟

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق نبينا محمد الأمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بالإشارة إلى سؤالك المثبت نصه أعلاه، فالزكاة عبادة دينية، بل ركن من أركان الإسلام، لها شروط في المال وصاحبه ومقدار الواجب إخراجه، والمنفق عليه منها، فينبغي أن تخرج في إطار شروطها، ومن ذلك حصر إنفاقها في مصارف حددها الله في قرآنه الكريم، فقال عز وجل: ﴿إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاء وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 60]،ومن شروطها النية المسبقة لما ينفق بأنه زكاة، والتوسع في أبواب النوايا والمقاصد قد يوقع فيما يخل بشروط إخراجها.
وخروجاً من التلبس في التأويلات والوقوع في الخلافات، فنرى التبرع بأجرة يومين كصدقة عامة، خارج نطاق الزكاة، عملاً بالاحتياط في العبادة،مع التأكيد على أهمية تكاتف الناس وتراحمهم وخاصة عند حلول المصائب والجوائح بهم، فعَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ، رضي الله عنه، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: « مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ، وَتَرَاحُمِهِمْ، وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى»[ صحيح مسلم، كتاب البر والصلة والآداب، بَابُ تَرَاحُمِ الْمُؤْمِنِينَ وَتَعَاطُفِهِمْ وَتَعَاضُدِهِمْ]، وعن أبي مُوسَى، قال: قال النبي، صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ الْأَشْعَرِيِّينَ إذا أَرْمَلُوا في الْغَزْوِ، أو قَلَّ طَعَامُ عِيَالِهِمْ بِالْمَدِينَةِ، جَمَعُوا ما كان عِنْدَهُمْ في ثَوْبٍ وَاحِدٍ، ثُمَّ اقْتَسَمُوهُ بَيْنَهُمْ، في إِنَاءٍ وَاحِدٍ بِالسَّوِيَّةِ، فَهُمْ مِنِّي، وأنا منهم»[صحيح البخاري، كتاب الشركة، بَابُ الشَّرِكَةِ فِي الطَّعَامِ وَالنِّهْدِ وَالعُرُوضِ]،والله تعالى أعلم.




 دار الإفتاء الفلسطينية - القدس